جميع وظائف الحياة الأساسية في جسم الإنسان تتحقق من خلال الماء. يتكون جسم الأطفال بنسبة 70% من الماء ، وجسم البالغين نسبة 60% من الماء، أما جسم كبار السن بنسبة 50% من الماء. وفقدان ماء بنسبة 20% من جسم الإنسان، ستتسبب بموت ذلك الشخص.

يفقد جسم الإنسان البالغ يوميا ما مجموعه 2.5 لتر من الماء تقريباً، وذلك عن طريق البول بمقدار 1.5 لتر وتعرق الجلد بمقدار 0.5 لتر، والتنفس والبراز بمقدار 0.5 لتر. ولكي يستطيع جسم الإنسان القيام بوظائفه الحيوية ينبغي تعويض مقدار الماء الذي فقده الجسم والحفاظ على التوازن المائي لجسم الإنسان.

هناك 4 اأنواع من المياه حسب اللائحة التنظيمية بشأن المياه للاستهلاك البشري رقم 25730 والمنشورة بتاريخ 17.02.2005 واللائحة التنظيمية بشأن المياه المعدنية الطبيعية رقم 25657 المنشورة بتاريخ 01.15.2004 من قبل وزراة الصحة التركية. يتم تعريف هذه المياه حسب هذه اللوائح كما يلي:

  • مياه الينابيع الطبيعية

هي مياه جوفية، تكونت طبيعيا ضمن وحدات جيولوجية مناسبة وظروف جيولوجية ملائمة، وخرجت تلقائياً إلى سطح الأرض من نقطة خروج واحدة أو أكثر أو عبر استخدام وسائل تقنية، وتحمل الصفات المحددة في الملحق رقم 1 للائحة رقم 25730 دون التعرض لأي معالجة غير التي سمح بها في المادة 36 من نفس اللائحة، والتي تلبي متطلبات حمل علامة تجارية ويتم تعبئتها لغرض بيعها وتوريدها إلى الأسواق.

  • مياه الشرب

هي مياه جوفية، تتكون بشكل طبيعي ضمن وحدات جيولوجية مناسبة وظروف جيولوجية ملائمة، وتتدفق بإستمرار من نقطة خروج واحدة أو تم اخراجها عبر استخدام وسائل تقنية، والتي تمكن أن يطبق عليها معالجات توافق عليها الوزارة المعنية مثل التعقيم والترشيح والترسيب والتنقية وما شابهها من معالجات والتي تعطي قيم المعامل المذكورة في الملحق رقم 1 للائحة رقم 25730 عن طريق خفض قيم المعامل أو زيادتها، والتي تلبي متطلبات حمل علامة تجارية ويتم تعبئتها لغرض بيعها وتوريدها إلى الأسواق.

  • مياه الشرب – الإستخدام (مياه الأنابيب)

هي مياه، تستخدم عموما للشرب والطبخ والتنظيف وغيرها من الأغراض المنزلية ومصدر يستخدم بغض النظر عن حالته الأصلية (المكان الذي يتم تحصيله منه) أو تمت معالجته، في غاية إعداد وتجهيز وتخزين والتسويق المواد الغذائية وغيرها من منتجات الاستهلاك البشري، وينك تأمينه سواء من المصدر أو من شبكة التوزيع والتي تعطي قيم المعامل المذكورة في الملحق رقم 1 للائحة رقم 25730 ويتم بيعها في الأسواق بهدف تجاري.

  • المياه المعدنية الطبيعية

هي مياه، تتكون بشكل طبيعي ضمن ظروف جيولوجية مناسبة في أعماق العديد من الطبقات الأرضية، وخرجت تلقائياً إلى سطح الأرض من مصدر واحد أو أكثر أو عبر استخدام وسائل تقنية، والمعروفة والمتميزة بالمحتوى المعدني، والعناصر النزرة وغيرها من المكونات، والمحمية من جميع أنواع مخاطر التلوث، والتي توافق المواد 5 و6 و7 و8 للائحة رقم 25657، والتي يتم تعبئتها بغازات أو بدون غازات وتوريدها وبيعها في الأسواق.

يجب أن يتم تخزين في مكان بارد (5 – 20 درجة)، مظلم (بعيد عن أشعة الشمس) وجاف (الرطوبة أقل من 50%). ويجب أن يتم ابعادها قدر المستطاع عن مواد مثل الكيميائيات والمنظفات، ومواد التنظيف، والبنزين وما إلى ذلك.

علامات نقص المياه في الجسم هي كالتالي:

  • الغثيان
  • التقيؤ
  • صداع الرأس
  • الإحساس المستمر بالدفء
  • الشعور بجاف الشفاه واللسان
  • قلة أو ندرة حالات الذهاب للتبول و أن يكون لون البول غامق
  • دوخة
  • جفاف في الجلد
  • الشعور بالآلام في العضلات والمفاصل
  • عدم القدرة على تكوين سعرات حرارية في الجسم
  • مشاكل الجهاز الهضمي بشكل مستمر
  • ضعف في قوة العضلات، والتعب المستمر، والشعور بالدوخة وتشنجات في العضلات.

ومن الخطأ الكبير أن تتخذ “الشعور بالعطش” كإشارة لحاجة جسمك للماء. وذلك مع الأسف بسبب عدم قدرة الدماغ البشري على قياس نقص الماء وحاجة الجسم للماء بشكل كافي. بالإضافة إلى ذلك يمكن القضاء على الشعور بالعطش (الإرتواء) لدى البشر، بشرب كوب واحد من الماء، في حين أن كوب الماء الذي شربناه قد لا يكون كافيا لإشباع جسمنا. عندما يفقد الناس 3.5 لتر من الماء عبر التعرق، فإنه من الممكن أن تقضي على الشعور بالعطش من خلال شرب 0.5 لتر من الماء فقط. إذا تم اتخاذ الشعور بالعطش فقط كإشارة إلى حاجة الجسم للماء، فإنه من الممكن أن يلزمك مدة تتراوح ما بين 12 – 24 ساعة لكي تقوم بتعويض 3.5 بالمائة المفقودة.

إذا نظرنا إلى المشاكل البشرية؛ سنرى أن أحد أهم تحديات القرن الحادي والعشرين هو تلبية الطلب المتزايد للمياه من سكان العالم على نحو كاف وآمن. وموارد مياه الشرب ليست موزعة بالتساوي في العالم ، كما أن مشكلة المياه تختلف حسب المنطقة. وأصبح موضوع تأثر موارد مياه الشرب الآمنة، بسرعة بعوامل خارجية مثل التلوث ومسألة حماية الموارد المائية خاصة في المناطق التي تكون فيها المياه شحيحة، قضية أساسية.

  • 97% من مياه سطح الأرض مالحة،
  • أما 3% منها عذبة.
  • تتكون 97% من مصادر المياه العذبة، من الجبال الثلجية في القطبين
  • و2% منها من المياه الجوفية،
  • أما 1% من المياه المتاحة.

لأس الهيدروجيني (pH) يظهر إذا كان الماء حمضي أو قلوي أو طبيعي أم لا. في المقياس المتغير ما بين 1 و14يمكن تسميها بالطبيعي إذا كان المقياس 7، واذا كان أقل من 7 الحمضي، وإذا كان أعلى من 7 بالقلوي.

  • ماء طبيعي pH = 7
  • ماء حمضي pH < 7
  • للإستخدام المنزلي pH > 6.5 – 8.5

حدد كمية الأيونات الذائبة الموجودة في الماء. وكلما كان الماء نقيا كانت خاصية التوصيل أقل. مجموع المواد الصلبة الذائبة يحدد جميع المواد الصلبة الذائبة في الماء. يستخدم من أجل تعريف مقدار (مجموع المواد الصلبة الذائبة). وحدة أجزاء لكل مليون (PPM).

  • الماء النقية < 10 PPM
  • الماء الصالحة للشرب 0 – 250 PPM
  • الماء العكر 250 – 500 PPM
  • الماء الضار بجسم الإنسان > 500 PPM
  • ماء المحيط >50.000